Bitcoin بيتكوينETH إثريوم

ما السبب الحقيقي وراء انهيار العملات الرقمية ؟

انهيار العملات الرقمية

okex

ما السبب الحقيقي وراء انهيار العملات الرقمية ؟

كرييتو لايتcrypto-light تناقلت منصات أخبار العملات الرقمية توقعات عن وصول البيتكوين مستويات دون الـ 6000$، وانخفاض عملات أخرى مرافق لها مثل عملات الإيثيريوم والدوجكوين.

أعلم أن الخبر صادم، لكن توقعات الهبوط هي الأقوى حسب التحليلات الأخيرة.

النزيف مازال مستمرًا، وسوق الكريبتو يدفع الثمن من مستويات الانهيار هو الآخر، مع زيادة ضغوط الفيدرالي الأميركي

و حظر تبادل العملات الرقمية في بلدان أخرى.

ومناداة دولية بتقويض تبادلات العملات المشفرة، في السوق اللامركزية التي تهدد الأمن السيبراني بشكل أو بآخر وتساعد في انتشار الجرائم الإلكترونية.

لكن للسفادور رأي آخر!

فقد اشترى رئيس السلفادور نجيب بوكيلي، الانخفاض مع 15 مليون دولار من العملة المشفرة رغم انهيار أسعار البيتكوين.

كانت السلفادور من أوائل البلدان التي  احتضنتها و رحّبت بها عملة رسمية في بلادها.

لكن نظرًا لانخفاض أسعار البيتكوين إلى أدنى مستوياتها منذ يوليو 2021، سيكون لدى العديد من مستثمري العملات المشفرة سبب للقلق الشديد حول المستقبل القادم.

رغم هذا فإن بعض المضاربين على صعود البيتكوين يتضاعفون،  ومن بينهم نجيب بوكيلي،  ليس رئيس صندوق تحوط للعملات المشفرة، بل رئيس السلفادور.!

في سبتمبر 2021، سمحت دولة السلفادور للمستهلكين باستخدام البيتكوين لدفع ثمن السلع والخدمات وأصبحت العملة المشفرة، عملة قانونية في السلفادور.

دخلت البيتكوين في رحلة جامحة منذ أن صنفت عملة قانونية العام الماضي، حيث قفز  سعرها من حوالي 45 ألف دولار

في سبتمبر 2021 إلى حوالي الـ 70 ألف  دولار بعد شهرين فقط،  قبل أن يتراجع مؤخرًا إلى أقل من نصف ذروته.

 حيث احتفظت السلفادور بـ 400 بيتكوين – حوالي 13 مليون دولار- ( الأسعار الحالية)عندما اعتمدت العملة المشفرة كعملة رسمية، واستمرت في زيادة مقتنياتها.

السلفادور تضاعف الرهان :

 ضاعف بوكيلي رهانه على البيتكوين الذي فقد من سعره حوالي الـ 25٪ في الأيام الأخيرة.

 تم تداوله بالقرب من 30 ألف دولار يوم الثلاثاء بعد ما كان حوالي الـ 40 ألف دولار الأسبوع الماضي.

 السلفادور تشتري الهبوط:

غرد بوكيلي على تويتر في وقت متأخر يوم الإثنين، قائلًا أن  بلاده  اشترت 500 بيتكوين بسعر متوسط ​​قدره 30744 دولارًا، في أكبر عملية شراء حتى الآن للعملة الرقمية.

بذلك يصل إجمالي احتياطي الدولة إلى 2301 بيتكوين ، أو 72 مليون دولار ، وفقًا لبيانات بلومبرج.

ومنذ 2012 حتى الآن مازالت السلفادور تقابل من السلطات الدولية واستقبال متباين من المواطنين، بين مؤيد ومعارض.

 معارضة النقد الدولي للبيتكوين:

قرار السلفادور لا يخلو من المتشككين، حيث طالب المسؤولون في صندوق النقد الدولي  بإزالة البيتكوين كعملة قانونية في يناير.

وفي تقرير له الشهر الماضي، حذر  من أن الاستخدام الأكثر انتشارًا للعملات المشفرة في الأسواق الناشئة

“يمكن أن يقوض أهداف السياسة المحلية” حسب تقرير الاستقرار المالي السنوي.

وأكد أن هناك مخاطر كبيرة ترتبط مع استخدام بيتكوين على الاستقرار المالي، والسلامة المالية، وحماية المستهلك، وكذلك يرتبط الالتزامات الاحتمالية المالية.

  وذهب تقرير صندوق النقد الدولي إلى الإعراب عن قلقه إزاء المخاطر المرتبطة بإصدار سندات المدعومة بيتكوين،

في إشارة الى خطة الرئيس لرفع 1000 مليون دولار عن طريق بيتكوين بوند في شراكة مع بلوك ستريم، وهي شركة البنية التحتية للأصول الرقمية.

 ومع ذلك، تم وضع طرح سندات البيتكوين على الجليد البارد، في مارس الماضي،

وذلك بسبب ظروف السوق غير المواتية،  وفقًا لوزير المالية أليخاندرو زيلايا.

رغم هذه المعارضة وغيرها، مازال بوكيلي يراهن على شراء الانخفاض على مايبدو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
الاعلان معنا في الموقع
تواصل معنا

أنت تستخدم مانع للإعلانات

يعتمد الموقع على الإعلانات من أجل دفع النفقات تعطيل مانع الإعلانات يساهم في تحسين جودة المحتوى شكرا