منوعات

4 أسباب وراء تأخر اعتماد ورواج العملات الرقمية المشفرة بين الناس إلى الآن

okex

أسباب تأخر اعتماد ورواج العملات الرقمية

كريبتو لايت – سأتحدث في هذه المقالة عن القضايا الأساسية التي أعتقد أنها تمنع الناس من اعتماد العملات الرقمية المشفرة، مع ذكر بعض الحلول في محاولة لجعل العملات الرقمية المشفرة أكثر انتشاراً، لا أعتقد بأن الحلول التي سأقدمها سيكون لها أي تأثير مباشر للاعتماد على العملات الرقمية المشفرة في أي وقت قريب، ولكن مهلاً، لا أحد يعرف أبداً…

  • أولاً وقبل كل شيء، من الصعب إنفاق العملات الرقمية المشفرة:

“ربما يكون أكبر عائق أمام الاعتماد على العملات الرقمية المشفرة مثل بيتكوين Bitcoin و إيثريوم Ethereum في الاقتصاد الحقيقي هو عدم وجود فرص لإنفاقها. على الرغم من أن أكثر من نصف عملاء أمازون سيستخدمون عملة أمازون لطلب مشترياتهم، إلا أن ذلك يبقى في الواقع أشبه بالخيال العلمي”.

ما هو الحل؟

إنه أمر صعب لأن بعض العملات الرقمية المشفرة لم يتم تصميمها لتنفق بالطريقة التقليدية، ولجعل عملية إنفاقها أكثر سهولة، علينا في البداية توفير صيغة تعليمية للناس لمساعدتهم على فهم وإدراك أي عملة تم تصميمها لهذا الغرض. وبعد هذه النقطة فقط، سيكون بإمكان الناس تطبيق العملات الرقمية المشفرة على مواقف الحياة الواقعية، جاعلاً إنفاقها أكثر سهولة.

  • ثانياً، العملات الرقمية المشفرة مجردة ونظرية جداً:

“لا يواجه الناس مشكلة في استخدام الذهب أو حتى قطع الصابون كعملة. فعلى الرغم من أن المعروض النقدي (العملة المادية) لا يمثل سوى جزء صغير من إجمالي الأوراق النقدية المتداولة، إلا أنه يمكن للمستهلكين أن يتصوروا وجوه الرؤساء وأشكال العملات عند استخدام بطاقاتهم الائتمانية أو المحافظ الرقمية. بهذا الخصوص، ما تزال العملات الرقمية المشفرة غامضة وغير مفهومة بشكل جيد”.

ما تزال العملات الرقمية المشفرة غامضة للكثيرين بشكل كبير، لكنني أعتقد أن هذا الأمر جيد. مرة أخرى، الحل يكمن في التعليم، مما يتيح للناس فرصة تعلم كيف يمكن أن تتحول أموالهم المادية إلى عملات مشفرة مما يساعد بتخفيف القلق من المجهول، كما أننا بحاجة إلى وضع شرح عن كيفية عمل تقنية العملات الرقمية المشفرة وسلسلة الكتل “البلوكشين Blockchain”.

مع وجود العديد من التعريفات والمفاهيم المختلفة المتداولة، فليس من المستغرب أن يجفل الناس ويبتعدوا عن هذه التقنية الغامضة بالنسبة لهم. لكن عندما نجد طريقة لتبسيط مفهوم هذه الصناعة ووضع مجموعة موحدة من التعريفات والمعايير، فلن يكون هناك مشكلة للناس في كون هذه العملات مجردة وغير مادية.

  • ثالثاً، هناك مشكلة التقلبات الكثيرة في أسعار العملات الرقمية المشفرة، وما يسببه ذلك من مشاكل ومخاوف.

أعتقد أنه كلما ازداد استخدام العملات الرقمية المشفرة فستنخفض تقلبات الأسعار والقيم في أسواق تداولها. فعلى سبيل المثال، هل تعتقد أن الأشخاص العاديين يشعرون بالقلق بشأن قيمة تداول أسهم شركة فيات؟ أشك في ذلك.

“كلما ازداد عدد الناس المستخدمين للعملات الرقمية المشفرة والمتقبلين للتعامل بها، كلما قل تذبذب مشاعرهم تجاه تقلبات الأسعار صعوداً وهبوطاً. ومن المرجح أن تصبح متابعة أسعار صرف العملات الرقمية المشفرة خارج العادات اليومية للمستهلكين، كما هو الحال مع أسعار صرف العملات التقليدية الآن”.

من ناحية أخرى، من خلال تطبيع هذه الصناعة، قد تبدأ أسعار الصرف المتقلبة بالاستقرار. بالطبع، قد لا يكون هذا الحل مثالياً للمستثمرين والمضاربين، لكن هذا ما سيجعل العملات الرقمية المشفرة سائدة ومعتمدة وقابلة لتخزين السلع ذات القيمة.

  • أخيراً، ما تزال العملات الرقمية المشفرة تقف في منطقة رمادية قانونياً.

يحتاج المستهلك إلى عرض رسمي قانوني، وأموال لها قيمة ومقبولة دولياً أينما أراد إنفاقها. ولطالما كان المستهلكون قلقين من أن يكونوا بحاجة إلى رخصة سمسار لإنفاق عملاتهم المشفرة على شراء البقالة أو الغاز. سيبقى الاستثمار في العملات الرقمية المشفرة بمثابة اختبار لشجاعة القلب”.

هذا صحيح تماماً، حتى يأتي الوقت الذي يستطيع فيه الناس التعامل مع العملات الرقمية المشفرة بنفس الطريقة التي يتعاملون بها مع العملة التقليدية، فإنه لا يمكن العملات الرقمية المشفرة أن تصبح العملة الرائجة في التعاملات التجارية. يمكن حل مثل هذه المشكلة من خلال أشياء مثل دفع الأجور أو تقديم المنح المالية بالعملات الرقمية المشفرة، أي أن يتم دفع رواتب وأجور العمال والموظفين بالعملات الرقمية المشفرة بشكل مباشر بعد خصم تكاليف الضرائب والتأمينات. أفترض أن هذا قد يساعد على تطبيعها.

  • بغض النظر عن الأسباب والحلول التي قدمتها في هذا المقال، من الناحية الواقعية، فإننا جميعاً نعرف ما هي الحواجز والعوائق التي تحول دون أن تصبح العملات الرقمية المشفرة وسيلة التعامل التجاري السائدة. إن الاقتراحات التي ذكرتها أعلاه تحتاج إلى أن تكون جزءاً من حركة عالمية أكبر تقود عملية تبني للعملات الرقمية المشفرة، مدعومة من قبل اللاعبين الكبار في هذ الصناعة.

هناك خوفٌ دائم لدى الناس من المجهول، إذا استطعنا جعلهم يتغلبون عليه، فإن الاحتمالات ستكون لا حصر لها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
الاعلان معنا في الموقع
تواصل معنا

أنت تستخدم مانع للإعلانات

يعتمد الموقع على الإعلانات من أجل دفع النفقات تعطيل مانع الإعلانات يساهم في تحسين جودة المحتوى شكرا