منوعات

أزمة صحية بسبب العملات المشفرة، الجانب المظلم للاستثمار بالعملات المشفرة

okex

أزمة صحية بسبب العملات المشفرة الجانب المظلم للاستثمار بالعملات المشفرة

كريبتو لايت – غالباً ما تتأثر طبيعتنا البشرية وتنقاد وراء المغامرة والتشويق. حيث تستطيع المخاطرة في كثير من الأحيان أن تجعلنا نشعر بحال أفضل، وبالتالي يمكنها أن تظهر أنماط من السلوك الإدماني. يتضخم هذا النمط من السلوك الإدماني من خلال الاعتقاد بالقدرة على النجاح والفوز، وهو حدث يتسبب بإطلاق عدد من المواد الكيميائية والهرمونات في الجسم والتي بدورها يمكن أن تساهم في عملية الإدمان.

بعيداً عن كيمياء الجسم وعلم النفس، فإن الإدمان يمكن أن يضعف ويغير حياتنا بالكامل. وفقاً لتقرير نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية The Independent (UK)، لاحظ أحد المشافي الأسكتلندية أن العملات المشفرة (وخاصة عملة بيتكوين Bitcoin) قد تكون محفزاً للسلوك الإدماني، وبالتالي قام المستشفى بإعداد برنامج لإعادة تأهيل مدمني الـ بيتكوين Bitcoin.

وفقاً للصحيفة:

“أطلق مستشفى كاسل كريغ Castle Craig في اسكتلندا، المتخصص بعمل دورات تدريبية تأهيلية للأشخاص الذين يعانون من إدمان المخدرات والكحول والقمار، أطلق برنامجاً لمعالجة حالات مماثلة من الإدمان لكنها على العملات المشفرة، وذلك بعد تلقيه عدة طلبات بهذا الخصوص”

بالإضافة لذلك، ووفقاً للصحيفة، يقول كريس بيرن، المعالج لحالات المقامرين في المستشفى:

“تعتبر المخاطر العالية وتذبذب سوق العملات المشفرة جاذباً ومحفزاً لحس المقامرة. فهي توفر الإثارة والهروب من الواقع. بيتكوين Bitcoin، على سبيل المثال، تم تداولها بشكل كبير وحققت مكاسب وخسائر ضخمة. فقد شكلت حالة فقاعة استثمارية كلاسيكية”.

هل تقودنا العملات المشفرة إلى أزمة صحية جديدة؟

هذا شيء لا يمكننا أن نكون متأكدين منه. بالطبع فإن إدمان القمار يشكل وباء، وخاصة في المملكة المتحدة. وهو شيء تحاول كل من الحكومة والمختصين الصحيين محاربته، على الرغم من عدم وجود حل سريع لهذه المشكلة، للأسف. بالنسبة للعملات المشفرة، هناك اختلافات بسيطة، نأمل من أن تبني بعض العملات المشفرة الأكثر شعبية كالـ بيتكوين Bitcoin مثلاً قد يخفف من تقلبات سعرها، الذي هو العامل الجذاب للمقامرين.

ما أقوله هنا، هو أنه عندما تصبح قيم العملات المشفرة أكثر استقراراً، يمكننا أن نرى تراجع هذا النوع من السلوك الإدماني للمقامرة بالعملات المشفرة. بسبب اختفاء عامل المخاطرة والمغامرة للمقامرين.

هذه الخطوة التي اتخذها مستشفى كاسل كريغ تخبرنا بأن مقدمي الرعاية الصحية في إسكتلندا يشهدون توجهاً لإدمان من نوع جديد هنا، وأنه مع تزايد شعبية العملات المشفرة ترتفع المخاطر والمشاكل المرتبطة بها. نأمل أن تلهم هذه الخطوة التي اتخذها مستشفى كاسل كريغ مجالات الرعاية الصحية الأخرى للقيام بالأمر نفسه قبل أن يخرج إدمان تجارة العملات المشفرة عن السيطرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
الاعلان معنا في الموقع
تواصل معنا

أنت تستخدم مانع للإعلانات

يعتمد الموقع على الإعلانات من أجل دفع النفقات تعطيل مانع الإعلانات يساهم في تحسين جودة المحتوى شكرا