Bitcoin بيتكوين

ماهي الدول التي تعتبر بيتكوين Bitcoin غير شرعية؟

okex

[highlight color=”gray”]ماهي الدول التي تعتبر بيتكوين Bitcoin غير شرعية؟[/highlight]

كريبتو لايت – في وقت إطلاقها عام 2009، كانت بيتكوين Bitcoin أول عملة رقمية مشفرة جاهزة للعمل، في العالم على الإطلاق. كما أنها لا تزال الأبرز في هذا المجال على الرغم من منافستها مع عدة مئات من العملات الرقمية المشفرة الأخرى التي تم طرحها منذ ذلك الحين.

لقد مثلت بيتكوين Bitcoin نقلة نوعية في أسواق التداول والفوركس، حيث لم تعد العملة الافتراضية مجرد فكرة. لقد أصبحت واقعاً، وأصبح بإمكانك جني أموال نقدية حقيقية من خلال تداولها.

من غير المستغرب أن يرغب المتداولون من جميع أنحاء العالم في معرفة فيما إذا كان الارتفاع الكبير مؤخراً في شعبية العملات الرقمية المشفرة سيستمر أم أنها مجرد فقاعة. تبذل العديد من المؤسسات المالية المختلفة جهود حثيثة لمعرفة مستقبل بيتكوين Bitcoin وكيف يمكن أن يؤثر ذلك على أسواق التداول عبر الإنترنت بشكل عام. بالإضافة لذلك، فإن المتداولون حريصون على معرفة الدول التي يمكنهم بها تداول بيتكوين Bitcoin بشكل قانوني والدول التي تعتبر تداول بيتكوين Bitcoin غير قانوني.

نظراً لكونها عملة رقمية مشفرة، فإن بيتكوين Bitcoin لا تخضع لأي تنظيم وليست مدعومة من قبل أي سلطة مركزية كمصرف أو حكومة. حيث يتم إنتاجها عن طريق نظام حاسوب يعرف باسم “التعدين”. كما أن بيتكوين Bitcoin نظام للدفع يعمل على مبدأ الند للند. أي أن لا شيء منها موجود فعلياً إلا عبر الإنترنت. بالإضافة إلى قدرتها على تسهيل عمليات التحويل الدولية من دون أي رسوم مع إمكانية الإبقاء على هوية المستخدمين مجهولة. يعد هذا مؤشراً جيداً على نظام العملات الرقمية المشفرة المنشأ على الرغم من حقيقة أنه لا توجد قوانين دولية تغطي صفقات بيتكوين Bitcoin.

الدول التي لا تشرع التعامل مع بيتكوين Bitcoin:

مع أن بيتكوين Bitcoin تعتبر عملة رقمية مشفرة أثبتت وجودها على مستوى العالم، فإن هناك بعض الدول التي تعتبر سلوك البيتكوين Bitcoin المتذبذب بشدة ونظامها اللامركزي يشكلان تهديداً أساسياً للنظام النقدي السائد. كما أن بيتكوين Bitcoin كانت في بعض الحالات أداة جيدة لإخفاء بعض الأنشطة الإجرامية مثل غسيل الأموال والإتجار بالمخدرات. والآن دعونا نتعرف على بعض الدول التي تعارض رسمياً تداول بيتكوين Bitcoin على أراضيها:

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]آيسلندا:[/box]

بعد الأزمة الاقتصادية العالمية في عام 2008، فرضت آيسلندا رقابة صارمة على رأس المال فيما يتعلق بسياساتها النقدية في محاولة حماية تدفق عملتها المحلية. وينطوي جزء من هذا الجهد على حظر تداول البيتكوين Bitcoin مع العملات الأجنبية لأن بيتكوين Bitcoin لا تمتثل لقانون الصرف الأجنبي لآيسلندا. ومن المثير للاهتمام، أن هناك عملة رقمية مشفرة جديدة أطلقت من أيسلندا تسمى Auroracoin. ويقصد منها أن تكون عملة رقمية مشفرة بديلة متوافقة أيضاً مع النظام المصرفي الحالي في آيسلندا.

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]فيتنام:[/box]

اتخذت كل من حكومة فيتنام ومصرفها موقفاً قوياً ضد شرعية بيتكوين Bitcoin كوسيلة للدفع. ولذلك فمن غير القانوني بالنسبة لكل من المواطنين والوكالات المالية أي تعامل مع بيتكوين Bitcoin.

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]قرغيزستان:[/box]

من غير القانوني استخدام بيتكوين Bitcoin أو العملات الرقمية المشفرة الأخرى كطريقة للدفع في قيرغيزستان.

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]بوليفيا:[/box]

بوليفيا هي أيضاً إحدى الدول التي يعارض مصرفها المركزي بشدة تداول بيتكوين Bitcoin أو أي من العملات الرقمية المشفرة الأخرى.

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]الإكوادور:[/box]

انتهى التصويت بالأغلبية داخل الجمعية الوطنية لصالح حظر بيتكوين Bitcoin بالإضافة إلى العملات الرقمية المشفرة الأخرى من التداول في الإكوادور. ومع ذلك، فإن الإكوادور تأمل في إطلاق عملة التشفير الخاصة بها في المستقبل القريب.

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]الصين:[/box]

لقد حظرت الصين على جميع مصارفها ووكالاتها المالية الأخرى من تداول بيتكوين Bitcoin. ومع ذلك، لا ينطبق هذا الحظر على المواطنين. ونتيجة لذلك، فإنهم ينغمسون بحرية في صفقات تداول بيتكوين Bitcoin. في الواقع، تعتبر الصين واحدة من أكبر الأسواق الموجودة في العالم للبيتكوين Bitcoin.

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]خاتمة:[/box]

على الرغم من مضي ما يقارب العقد من الزمن على تشغيل بيتكوين Bitcoin المستمر منذ إطلاقها، لم يقم أي بلد بوضع نظام واضح يقوم إما بتنظيم تداول بيتكوين Bitcoin أو تقييده أو منعه تماماً. وبما أن بيتكوين Bitcoin شبكة لا مركزية تؤمن لمستخدميها إبقاء هويتهم مجهولة، لذلك قد يكون من الصعب على الحكومات إضفاء الشرعية على بيتكوين Bitcoin دون الانضمام غير المقصود لأنشطة إجرامية. تمثل بيتكوين Bitcoin المنطقة الرمادية فيما يتعل بالأخلاقيات المادية. لاتزال معظم البلدان في مرحلة دراسة وتعلم لها، وقد قررت بعض البلدان حظرها تماماً حتى يتم التوصل إلى أنسب سياسة يمكن اعتمادها للتعامل مع البيتكوين Bitcoin.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
الاعلان معنا في الموقع
تواصل معنا

أنت تستخدم مانع للإعلانات

يعتمد الموقع على الإعلانات من أجل دفع النفقات تعطيل مانع الإعلانات يساهم في تحسين جودة المحتوى شكرا