مال و أعمال

هل تستطيع كوريا الشمالية تجنب العقوبات الأمريكية باستخدام العملات المشفرة؟

okex

[highlight color=”yellow”]هل تستطيع كوريا الشمالية تجنب العقوبات الأمريكية باستخدام العملات المشفرة؟[/highlight]

كريبتو لايت – صرح خبيران ماليان من الولايات الأمريكية المتحدة. هما روس ديلستون “محام مستقل وخبير في قضايا غسيل الأموال”، ولورديس ميراندا “محللة مالية مستقلة ومحققة جرائم مالية”. لصحيفة آسيا تايمز أنهما يعتقدان أن جمهورية كوريا الشمالية تقوم بخلط العملات المشفرة للتهرب من العقوبات الأمريكية، والحصول على الدولار الأمريكي.

وادعى الخبيران أن جمهورية كوريا الشمالية تقوم بنجاح بتداول العملات المشفرة، على الرغم من القيود الحالية المفروضة على الأصول الورقية. ولديها القدرة على إنشاء عملة مشفرة خاصة بها، أو استخدام العملات الموجودة سلفاً مثل البيتكوين والإيثريوم. لكن في حال تمكنت من إنشاء عملتها المشفرة الخاصة، فسيصبح من السهل عليها فتح حسابات عبر الإنترنت تحت ستار دولة غير متخاصمة باستخدام اتصال مجهول لإخفاء مواقع المستخدم واستخدامه على الإنترنت.

كيف يمكن لجمهورية كوريا الشمالية القيام بذلك؟

على سبيل المثال يمكن القيام بذلك، بأن يقوم أشخاص من داخل الجمهورية بفتح محافظ ساخنة عبر الإنترنت، يمكن فتحها دون الحاجة لأي معلومات شخصية. وهذا يعني أن كل تلك المحافظ ستكون مجهولة المصدر. وذلك باستخدام خدمة مقرها روسيا مثلاً، ونقلها إلى خدمة المحفظة التي تتخذ من بلغاريا مقراً لها، ثم نقلها مرة أخرى إلى خدمة المحفظة التي تتخذ من اليونان مقراً لها، وكل ذلك من خلال الاتصال المجهول واستخدام “البلوكشين Blockchain” الخاصة بهم.

من خلال القدرة على نقل المعاملات والتحويلات السرية من “المحافظ” في بلدان مختلفة، يصبح من شبه المستحيل تتبع المعاملات. يمكن بعدها تعزيز ذلك عن طريق إرسال أصول إلى محافظ تحتوي على معلومات يمكن التعرف عليها شخصياً ومملوكة لشركاء خارج كوريا الشمالية. مما سيؤدي لاختفاء نقطة الأصل للعملات المشفرة بعد كل عمليات الخلط والتحويل هذه. ستجعلها هذه التحركات في النهاية تصل إلى الولايات الأمريكية المتحدة، حيث ستحصل جمهورية كوريا الشمالية في النهاية على فرصة لتبادل العملات “المغسولة” بالدولار الأمريكي دون أي عقوبات مرفقة. ويمكن تسمية هذه الطريقة “الخلط”. وفقا لميراندا وديلستون:

“الخلط هو إرسال عملة مشفرة وتلقي عملة مشفرة أخرى بنفس القيمة مرة أخرى. مثل شراء بيتكوين ثم تحويلها لاحقاً إلى إيثريوم أو لايتكوين، لكسر النمط الخطي للمعاملات. وهو ما يشبه طلب صرف ورقة 100 دولار بفئات مختلفة في المقابل يبلغ مجموعها 100 دولار”.

ما الجدوى من كل ذلك؟

الفكرة هنا أن كوريا الشمالية يمكنها استخدام هذه العمليات لتجاوز العقوبات الاقتصادية الأمريكية، التي تمنعها من الحصول على الدولار الأمريكي. حيث يتم استخدام عملية الخلط من أجل التأكد من أنه من المستحيل اكتشاف جذر عملية الشراء. مصدر التمويل لا يزال مجهولا. كما أنها ليست مخالفة للقانون تماماً. من الواضح أن جمهورية كوريا الشمالية تستغل خاصية المصدر المجهول لـ “البلوكشين Blockchain”، وبالتالي إذا كانت نتائج ميراندا ودالستون صحيحة، فإن السلطات الأمريكية ستواجه صعوبات باتخاذ أي إجراء حيال ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
الاعلان معنا في الموقع
تواصل معنا

أنت تستخدم مانع للإعلانات

يعتمد الموقع على الإعلانات من أجل دفع النفقات تعطيل مانع الإعلانات يساهم في تحسين جودة المحتوى شكرا