مال و أعمال

منتدى الأعمال الدولي يناقش إصدار عملة مشفرة موحدة للدول الإسلامية

okex

[highlight color=”yellow”]منتدى الأعمال الدولي يناقش إصدار عملة مشفرة موحدة للدول الإسلامية[/highlight]

كريبتو لايت – تأثر الاقتصاد الإيراني بشدة بسبب الحصار الاقتصادي الذي فرضته الولايات الأمريكية المتحدة، وقد أدت العقوبات المفروضة مؤخراً إلى إزالة إيران من بروتوكول “سويفت SWIFT”، وهو بروتوكول الحوالات ما بين المصارف، مما يجعل إيران تفقد القدرة على إجراء تحويلات مصرفية دولية، الأمر الذي سيؤدي إلى “المزيد من الضرر” لاقتصاد البلاد.

ما حدث لإيران جذب انتباه منتدى الأعمال الدولي IBF، وهي مجموعة أعمال تركز على مصالح المسلمين. وقد أدلى رئيس المجموعة، “إيرول يارار Erol Yarar”، مؤخراً ببعض التصريحات المتعلقة بهذا الخصوص، قائلاً إن الدولار فقد غرضه كعملة تجارية دولية، وأنه الآن بات يستخدم كأداة للعقوبات.

وأشار إلى فكرة إنشاء عملة رقمية مشفرة واحدة لكل الدول الإسلامية “لتقويض وتحدي الهيمنة الأمريكية على النظام المالي العالمي”.

وأضاف قائلاً: “في هذا المنتدى سنناقش مصطلح “التعددية النقدية” لخلق بيئة تجارية أكثر عدالة وصحة.

وأضاف يارار Yarar: “سنقوم بعمل نظام عملة رقمية مشفرة ليتم استخدامه في التجارة الدولية بين الدول الإسلامية”.

كما ستكون تقنية سلسلة الكتل “البلوكشين Blockchain” هي محور المناقشات كمخرج للتخلص من العقوبات الاقتصادية.

وفقاً لـ Coindoo، فإن استخدام عملة الدولار الأمريكي “لمعاقبة” البلدان التي لا تلتزم بالدلائل الإرشادية للولايات الأمريكية المتحدة قد تم العمل به منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.

أما بالنسبة لإيران، في وسط العقوبات المفروضة عليها، فقد ورد أن الدولة وجدت “خلاصها” نوعاً ما، من خلال عملة رقمية مشفرة وطنية تابعة للدولة تم تطويرها مؤخراً، على أمل أن تحقق لهم “الانفتاح” الاقتصادي الذي يتطلعون إليه.

وصرح “يارار Yarar”، لوكالة “الأناضول Anadolu” الإعلامية إنه من الحكمة أن تحاكي الدول الإسلامية مثال إيران من خلال تطوير نظام عملة رقمية مشفرة مشتركة، لاستخدامها في الدول الدينية المتشابهة في التفكير، من خلال “إنشاء صندوق يشبه صندوق النقد الدولي بين الدول الإسلامية”.

وقال بالتفصيل:

“تحتفظ الولايات المتحدة بعمليات تحويل الأموال، وتفرض عقوبات على السوق الدولية، وتسبب أزمات في الدول عن طريق الدولار”.

في غضون ذلك، أفادت التقارير أن بورصة “بينانس Binance” العالمية لتداول العملات الرقمية أبلغت المستخدمين المتبقين في الجمهورية الإسلامية بسحب أموالهم من المنصة في إجراءات تهدف إلى التوافق مع الحظر التجاري والاقتصادي الأمريكي. اشتكت نعمة دقان: “الإيرانيون ليسوا قادرين حقاً على الوثوق بمنصات تداول العملات الرقمية المشفرة. هذا ليس بالشيء الجديد”، الباحثة في مشروع البلوكشين Areatak في طهران. وقد توقفت عدة بورصات، بما فيها “بيتركس Bittrex” و “بيتمكس Bitmex”، عن تقديم الخدمات للمستثمرين الإيرانيين بسبب العقوبات.

منتدى الأعمال الدولي يناقش إصدار عملة مشفرة موحدة للدول الإسلامية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
الاعلان معنا في الموقع
تواصل معنا

أنت تستخدم مانع للإعلانات

يعتمد الموقع على الإعلانات من أجل دفع النفقات تعطيل مانع الإعلانات يساهم في تحسين جودة المحتوى شكرا