أخبار عامة

لماذا تعتبر إيران مشروع العملات المشفرة لتليغرام ضد الأمن القومي؟

okex

كريبتو لايت – حسب خبر نشرته جريدة “طهران تايمز” في ال31 من شهر ديسمبر، فإن حكومة إيران قامت بخطوات جدية ضد مشروع العملات المشفرة لتليغرام، ويعود السبب في ذلك حسب ما أفاد به سكرتير الفرقة المعنية بتعريف المحتوى الجنائي السيد جواد جاويدنيا، إلى أن كل تعاون واشتراك مع تطبيق الرسائل المشفرة لإطلاق توكن غرام الخاص به تعتبره الدولة بمثابة عمل ضد الأمن القومي ويعطل الاقتصاد الوطني.

يقول جواد جاويدنيا:

“إن أهم عامل جعلنا نحظر التليغرام هو شعورنا بالخطر الاقتصادي بسبب أنشطته التي تم تهميشها وإهمالها بسبب الضجة في الجو السياسي الذي تعيشه البلاد”.

تجدر الإشارة إلى أن الدولة الإيرانية كانت قد قامت بحظر تطبيق التيليغرام بشكل مؤقت في شهر ديسمبر من عام 2017، كما حظرت تطبيق الانستقرام الخاص بمشاركة الصور وذلك من أجل الحفاظ على السلام وسط الاحتجاجات. كما قامت الدولة لأول مرة في شهر أبريل من عام 218 بحظر التليغرام، وذلك عندما صرح الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي بأن الوكالات الحكومية لن تستخدم التليغرام بعد ذلك. كما قام قضاء البلاد بمنع استخدام التطبيق معاً باتاً.

وقبل هذا المنع والحظر، قامت المسؤولون الإيرانيون بانتقاد هذا التطبيق وقالوا بأن طرحه الأولي لعملته الرقمية كان سقوض العملة الوطنية لديهم، لهذا وافق سكرتير المجلس الأعلى للفضاء السيبراني فيروز آبادي على اقتراحهم لحظر إمكانات التليغرام لجلب العملات المشفرة للمستخدمين الإيرانيين. حيث وصف فيروز هذا التطبيق بالعدو للقطاع الخاص، لأن تيليغرام رفضت العمل مع القطاع الخاص ولم تتفق بتاتاً على امتلاك مكتب في إيران.

إيران لم تكن الوحيدة التي قامت بحظر التطبيق، بل روسيا أيضاً قامت بحظره بسبب مخاوفها من الطرح الأولي للعملات الرقمية، لأنه يرجح وجود نظام مالي غير خاضع للمراقبة تماماً، الأمر الذي جعلها تقوم بحظره في البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
الاعلان معنا في الموقع
تواصل معنا

أنت تستخدم مانع للإعلانات

يعتمد الموقع على الإعلانات من أجل دفع النفقات تعطيل مانع الإعلانات يساهم في تحسين جودة المحتوى شكرا